للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)

 

 

يعلن المجلس الدولي للغة العربية بداية التسجيل وتقديم الأبحاث في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية، المقرر عقده برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حفظه الله، وذلك خلال الفترة 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ. وينظم المؤتمرَ المجلس الدولي للغة العربية، الذي يتشرف برئاسة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لجمعيته العمومية ورئاسة الجامعة العربية لمجلس إدارته المنتخب من بين أعضاء الجمعية العمومية، ويجمع في عضوية جمعيته العمومية المؤسسات والمنظمات الدولية والمجامع والاتحادات والجمعيات والمؤسسات العلمية والفكرية والثقافية والإعلامية المهتمة باللغة العربية، ومن بينها جامعة الدول العربية (رئيس مجلس الإدارة)، ومنظمة اليونسـكو (نائب رئيس مجلس الإدارة)، إضافة إلى عضوية المنظمات والمؤسسات والاتحادات والمجامع والجمعيات العلمية والثقافية والفكرية الممثلة في الجمعية العمومية.

لقد أصبح المؤتمر الدولي للّغة العربية يشكل باحة تجمع العلماء والباحثين والمختصين والمهتمين والمعنيين والمسؤولين، والمؤسسات الحكومية والأهلية المهتمة باللغة العربية والمسؤولة عنها، بهدف تنسيق الجهود والتواصل بين جميع المعنيين باللغة العربية، ومناقشة جميع الموضوعات التي تتعلق بالعربية وخاصّة التعليم، العلوم بجميع تخصصاتها، التعريب والترجمة، سوق العمل، الإدارة والتجارة، التقنية والصناعة، الثقافة والإعلام، الفنون، وغيرها من المجالات الحيوية والتنموية.

ويعتمد المؤتمر في جدول أعماله الجلسات العامّة والخاصّة التي يشارك فيها المسؤولون والقيادات العليا وصنّاع القرار والشخصيات المهمة في المؤسسات الحكومية والأهلية، وفي المقابل تكون الندوات وحلقات النقاش للعلماء والباحثين والمختصين والمهتمين الذين يقدمون الأبحاث والدراسات والمبادرات وأوراق العمل التي تخضع لتحكيم اللجان العلمية المشرفة على المؤتمر، ويتم نشرها والتعريف بها للاستفادة مما جاء فيها. ومن المتوقع أن يشارك فيه نحو 2000 شخصية من أكثر من 80 دولة، لمناقشة ما يقرب من 1000 بحث ودراسة وورقة عمل سوف تقدم للمؤتمر. وسوف يكرم المؤتمر الأبحاث المميزة في الجلسة الختامية.

كما ينظم معرض مصاحب للمؤتمر تشارك فيه المؤسسات الحكومية والأهلية وغيرها من المؤسسات التي تهتم باللغة العربية من مختلف الدول. والدعوة موجهة لجميع المؤسسات الراغبة في المشاركة في المعرض والمؤتمر.

نظراً لأهمية مشاركة الأفراد، فإن الدعوة موجهة لجميع المشاركين والمسجلين في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية ممن يرغب في عضوية الاتحاد الدولي للغة العربية، والمشاركة في مناقشة نظامه الأساسي وانتخابات مجلس الإدارة في صيغته الجديدة. علماً بأنّ الاتحاد مؤسسة خاصّة بالأفراد من علماء ومختصين، وإعلاميين ومهنيين، ومترجمين وأساتذة ومعلمين ومعلمات وطلاب، وغيرهم من المهتمين باللغة العربية.

وختاماً، يسرّ المجلس دعوتكم للمشاركة بالأبحاث والدراسات وأوراق العمل وتقديم المبادرات، والحضور لمن يرغب في إثراء النقاش والحوار والتواصل مع العلماء والباحثين والمختصين والمسؤولين من مختلف دول العالم بدون تقديم بحث أو ورقة عمل. كما نأمل منكم دعوة جميع المهتمين، وتعميم الدعوة للتضامن مع اللغة العربية ورفع صوتها عالياً ليصل إلى صناع القرار والمسؤولين، وإلى المؤسسات الحكومية والأهلية، وخاصّة مجال الإدارة والتعليم والإعلام والإعلان، وسوق العمل والتجارة والثقافة، وغيرها من الميادين الحيوية. ونتمنى عليكم حثّ الجميع للإسهام في رفع مستوى الوعي باللغة العربية لدى الفرد والأسرة والمجتمع والدولة.

نموذج تسجيل المؤتمر الثامن
نموذج كتابة الملخص والسيرة الذاتية
مطوية المؤتمر الثامن
التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

1 - عبد الله المصطفى - موريتانيا - 07-10-2018 (14:11:21)
أود تناول تقنية تعليم اللغة العربية فى "المدارس"البدوية التقليدية فى موريتانيا. وبحث سر انتشار اللغة فى المجتمع واحترامها بصفاء نسبي رغم المحيط متعدد اللغات
رد على التعليق

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech